-->
U3F1ZWV6ZTUyOTA1NDk1MThfQWN0aXZhdGlvbjU5OTM0NjI5OTc4

نبذة عن زينب بنت إسحاق النفزاوية...مهندسة توسع دولة المرابطين!

نبذة عن زينب بنت إسحاق النفزاوية...مهندسة توسع دولة المرابطين!

تدين مدينة مراكش بوجودها وسحرها الحالي لامرأة، صاحبة رؤية، إنها زينب النفزاوية، زوجة يوسف بن تاشفين، مؤسس والسلطان الأول لدولة المرابطين في القرن الحادي عشر. و التي لها الفضل في تسمية المدينة الحمراء ياسمها الحالي.

إذا قمنا بشكل عام بربط اسم زينب نفزاوية بإنشاء مدينة مراكش في عام 1062، يجب أن يقال إن براعة هذه المرأة الجميلة والذكية والمتميزة تتجاوز ذلك بكثير. إنها واحدة من أولئك النساء اللواتي من خلال القدر المشترك جسدن مكانًا، حقبة، أسطورة...، إنها مشهورة بشكل خاص بـ "عبقريتها السياسية، وقدرتها على تعويض زوجها الإمبراطور في غزواته". رافقت يوسف بن تاشفين في بناء إمبراطوريته. فبفضل نصائحها، وسع حدود إمبراطوريته من المحيط الأطلسي إلى منطقة القبائل؛ من البحر الأبيض المتوسط إلى السنغال مرورا بالأندلس المجاورة.

ولدت زينب نفزاوية في أغمات في عام 1039، وهي قرية صغيرة على مقربة من وادي أوريكا، عند سفوح جبال الأطلس. في الواقع، فإن والدها، إسحاق الهواري، الذي كان تاجرًا ثريًا، لقنها تعليمًا متقدمًا، حيث علمها القراءة والكتابة. لقد اكتسبت  على الفور متعة القراءة. أظهرت في وقت مبكر للغاية ذكاء متفوقًا وجاذبية لا مثيل لها في المناقشات السياسية. عطشها للمعرفة لم يرو أبدًا، والذي سيكون سببا في فشل زيجاتها المتعددة، قبل لقاء يوسف بن تاشفين.

عندما التقيا، لم يكن المغرب سوى مجرد مملكة صغيرة منقسمة. السلطان المولود في قبيلة صنهاجة، وهي ليمتونة ، أصله من أدرار، في موريتانيا الحالية، هو فقط في بداية مشروعه الواسع، حيث يحلم بالفتوحات. بفضل نصائح زوجته، وهي استراتيجية هائلة ومستشارة حكيمة، نجح في مد إمبراطوريته من المحيط الأطلسي إلى منطقة القبائل، ومن البحر الأبيض المتوسط إلى السنغال، مروراً بالأندلس (إشبيلية، غرناطة)، الميرية، بطليوس ...).

في عام 1062 ، عندما ذهب زوجها إلى الحرب، و على عكس بينيلوب، والتي حسب الميتولوجيا اليونانية، انتظرت بصبر عودة أوليسيس، أنشأت زينب معسكرها في مكان يدعى مراكش، والتي كانت تحكمها بحزم، حيث ستصبح بمرور الوقت  مدينة مزدهرة وعاصمة لجنوب المغرب، بل أنها أشرفت على تصاميمها وخصائصها.

في عهد ابن تاشفين و زينب النفزاوية، وصلت الحضارة المرابطية إلى ذروتها. في النهاية، مع مرور الوقت، وفي مرحلة الشيخوخة نقل يوسف بن تاشفين السلطة إلى أحد أبنائه، علي بن يوسف، قبل أن يموت في عام 1106. بقيت زينب في الحزن والوحدة إلى أن توفيت في عام 1117.

***********************


***********************

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة